تحذيرات من ارتفاع وتيرة انتشار الإصابات بفيروس كورونا في سوريا

حذرت العديد من الجهات الصحية والطبية المحلية والدولية من ارتفاع وتيرة انتشار الإصابات بفيروس كورونا (كوفيد 19) في سوريا، وذلك بسبب ارتفاع ملحوظ وغير مسبوق في عدد الإصابات والوفيات...
الدفاع المدني السوري ينقل مشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا إلى مراكز الحجر الصحي في إدلب - 13 تشرين الأول 2020

حذرت العديد من الجهات الصحية والطبية المحلية والدولية من ارتفاع وتيرة انتشار الإصابات بفيروس كورونا (كوفيد 19) في سوريا، وذلك بسبب ارتفاع ملحوظ وغير مسبوق في عدد الإصابات والوفيات سواء في مناطق سيطرة النظام أو المعارضة.

حيث أشار فريق منسقو استجابة سوريا، في بيان رسمي، إلى أن هناك تطوراً سريعاً للموقف الوبائي لفيروس كورونا المستجد واتساع رقعة انتشاره في شمال سوريا عموماً ومدينة الباب بريف حلب خصوصاً، ما أصبح يشكل تهديداً مباشراً وخاصةً مع إعلان السلطات الصحية في المدينة بأنها مدينة منكوبة نتيجة تفشي الفيروس.

فيما قالت مصادر في وزارة الصحة في حكومة النظام إن خمسة عناصر من مليشيا الدفاع الوطني في محافظة دير الزور تم إدخالهم في حجر صحي بسبب تأكيد إصابتهم بفيروس كورونا في بلدة محكان بريف المحافظة الشرقي.

وأضافت المصادر أن المئات من المصابين في محافطتي دمشق وحلب يخضعون للمتابعة بعد إدخالهم في حجر منزلي.

كما أعلنت الإدارة الذاتية في الجزيرة السورية تسجيل حالتي وفاة و71 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها.

ودعا فريق منسقو استجابة سوريا كافة الجهات ذات العلاقة في المناطق المحررة شمال غرب سوريا من (المنظمات الطبية، كافة الفعاليات الدولية وأبرزها منظمة الصحة العالمية) إلى استشعار خطورة الموقف والتحرك العاجل لاحتواء انتشار فيروس كورونا في مدينة الباب.

ونوّه بأن الفيروس يمثل تهديداً كبيراً للحياة في الدول ذات النظم الصحية القوية، إلا أن هذا التهديد أكبر بكثير في شمال غرب سوريا بسبب تدمير النظام الصحي فيها وإخراج عشرات المنشآت الطبية عن الخدمة.

وأكد بيان الفريق، على ضرورة العمل على إغلاق المعابر الغير شرعية مع المناطق المحررة، كونها المسؤول الأول عن تسجيل أولى الإصابات في المنطقة، وسبب استمرار عملها حتى الآن زيادة تسجيل الإصابات المسجلة بالفيروس.

وشدد على ضرورة إقرار حزمة قرارات اقتصادية من قبل السلطات المحلية لمساعدة المدنيين في مواجهة آثار فيروس كورونا في المدينة، وإيلاء كل الاهتمام وبدون تأخير في توسعة مراكز العزل المجتمعي والمشافي المخصصة لفيروس كورونا، والتي لم تتجاوز حتى الآن 17 مركزاً وثمانية مشافي بحسب السلطات الصحية في المنطقة.

وطالب بالعمل على زيادة القدرة الاستيعابية لأسرة العناية المركزة ومعدات توفير الأوكسجين والتي لاتتجاوز 164 منفسة و18 مولدة أوكسجين و42 أسطوانة بحسب السلطات الصحية في المنطقة.

ولفت إلى ضرورة الإسراع بتوفير معدات الوقاية والحماية الشخصية ومستلزماتها للطواقم الطبية العاملة في المنطقة تحسباً لأي تطور في انتشار الفيروس، وضرورة العمل على زيادة مواد ومعدات التعقيم والتطهير وأجهزة الرش في كافة المناطق من مدارس ومشافي ومخيمات وأي منشآت خدمية.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة