تحذير أممي من تفاقم أزمة الغذاء في سوريا بسبب الجفاف ونقص القمح

حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إلى جانب منظمات أُخرى، من تفاقم أزمة الجوع وانعدام الغذاء في سوريا بسبب الجفاف الذي يضرب المنطقة ونقص المتوفر من محصول القمح....
حصاد القمح - حزيران 2020
حصاد القمح - حزيران 2020

حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إلى جانب منظمات أُخرى، من تفاقم أزمة الجوع وانعدام الغذاء في سوريا بسبب الجفاف الذي يضرب المنطقة ونقص المتوفر من محصول القمح.

وأشارت تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الجفاف المستمر منذ شهر، يهدد بالتسبب في تفاقم أزمة الجوع في سوريا، نظرا لقلة القمح بسبب ضعف المحصول.

وقال ممثل منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو” مايكل روبسون لوكالة الأنباء الألمانية إن المنظمة تتوقع أن يكون محصول القمح “منخفضاً للغاية” هذا الموسم مقارنة بالعام الماضي.

كما حذرت منظمة الإغاثة الألمانية “فيلت هونجرهيلفا” المعنية بتقديم المساعدات الغذائية من أن عدد الأشخاص الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية سيتزايد بشكل كبير.

وقال كونستانتين فيتشل منسق سوريا بالمنظمة: “وضع الجوع بالنسبة لشعب سوريا الآن هو وضع كارثي تماما بالفعل”، مضيفاً أن “منظمة الإغاثة تنظر إلى محصول القمح بقلق كبير”.

وأردف فيتشل: “الناس لم يتبق لديها مخزون ولا يمكن تركهم يعانون من هذا الجفاف. الطعام سيصبح أقل وستستمر أسعار الخبز والخضروات والفاكهة في الارتفاع”.

يشار إلى أن معظم مناطق زراعة القمح في سوريا حاليا تحت سيطرة الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية وهي مناطق مستقرة نسبيا من حيث الغذاء، في حين يعتمد النظام على القمح الروسي الذي تدفع ثمنه إيران لسد الاحتياج بشكل جزئي في مناطق سيطرته، فيما تتكفل الأمم المتحدة بتغذية ملايين المواطنين والنازحين في مناطق سيطرة المعارضة إدلب وحلب وحماة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة