تنظيم داعش يستعيد مواقع خسرها في حماة ويهاجم قوات الأسد في دير الزور

تمكن مقاتلو تنظيم داعش الإرهابي من استعادة عدة تلال بمحيط منطقة أثريا بريف حماة الشرقي بعد سيطرة قوات الأسد عليها بدعم من الطيران الروسي لعدة ساعات، فيما خاض معارك شرسة في محيط مدينة الشدادي بريف الحسكة ومناطق جنوبي مدينة دير الزور.

وقالت مصادر ميدانية إن المواقع التي استعادها التنظيم، يوم أمس السبت، تقع على الطريق الواصل بين منطقة أثريا والرقة، حيث تحاول قوات الأسد التقدم وقطع طرق إمداد التنظيم بين ريفي حماة الشرقي والرقة الجنوبي.

وكانت قوات الأسد والميلشيات الإيرانية والعراقية الموالية لها قد تمكنت، بدعم من الطيران الروسي، من السيطرة على منطقة مفرق زكية، وأبو الزين بريف حماة الشرقي، والوصول للحدود الإدارية لمحافظة الرقة، يوم أمس السبت، وذلك لأول مرة منذ نحو عامين.

وبدأت، الخميس الفائت، قوات الأسد هجومها من منطقة أثريا في ريف حماة الشمالي وتسببت الاشتباكات بين الطرفين منذ بدء العملية في مقتل 26 عنصرا من تنظيم داعش وتسعة عناصر من قوات الأسد والميلشيات الموالية لها.

وهدف الهجوم بالدرجة الأولى إلى استعادة السيطرة على مدينة الطبقة غرب مدينة الرقة، والتي يجاورها مطار عسكري وسجن تحت سيطرة التنظيم منذ آب/أغسطس 2014.

وعلى صعيد آخر، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش إن مقاتلي التنظيم اشتبكوا مع وحدات حماية الشعب الكردية بمحيط مدينة الشدادي بريف الحسكة، وأنهم قتلوا أكثر من سبعين عنصرا من الوحدات.

كما أسفر الهجوم، بحسب الوكالة، عن تدمير عربة من نوع هامر تابعة للوحدات، وإعطاب ناقلة للجند، وأن مقاتلي التنظيم قصفوا مواقع للوحدات الكردية في مدينة الشدادي بصواريخ غراد وقذائف الهاون.

وبحسب الوكالة نفسها، فإن عناصر التنظيم قتلوا خمسين من قوات الأسد في معارك جنوبي مدينة دير الزور، وأنهم سيطروا على مواقع في تلة التيم القريبة من حقل التيم النفطي، كما سيطروا على مواقع أخرى في جبال الثردة القريبة من مطار دير الزور العسكري.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق