غضب الفرات تتقدم باتجاه الرقة وقوات سوريا تحبط هجوما لداعش في الحسكة

واصلت حملة غضب الفرات التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الفائت تقدمها في ريف الرقة الشمالي حيث سيطرت على عدة قرى ونقاط جديدة بعد معارك مع قوات تنظبم داعش.

فقد سيطرت قوات “غضب الفرات” اليوم على عدة قرى قرب بلدة عين عيسى وعلى جبهة سلوك “القنطري” بعد معارك عنيفة خاضتها مع مجموعات من تنظيم داعش في هذه المناطق بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بالتزامن مع تحليق مستمر لطائرات الاستطلاع والطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي الذي يؤازر حملة “غضب الفرات” جويا.

حيث استهدفت الطائرات بدورها عدة نقاط تابعة لتنظيم داعش على جبهتي عين عيسى وغربي سلوك وتمكنت من قتل عدد من عناصر داعش وتدمير تحصينات تابعة لهم.

ومن أهم القرى التي سيطرت عليها حملة غضب الفرات: شيخ حسن وصران والغازلي وعدد من التلال في ذات المنطقة هذا وقد التقت قوات غضب الفرات التي تقاتل على الجبهتين عند نهر البليخ بعد طرد قوات داعش من المنطقة.

يذكر أن حملة غضب الفرات كانت قد سيطرت على عدة قرى ومناطق منذ انطلاقها بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش كما أوقعت العديد من الخسائر البشرية والمادية في صفوف التنظيم.

أما جنوبي الحسكة، فقد تسللت اليوم مجموعة من تنظيم داعش إلى جنوب الحسكة لتصتدم بقوات سوريا الديمقراطية وذلك عند قرية المالحة جنوب مدينة “الشدادي” في الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة، وانتهت مناورة عناصر التنظيم دون جدوى بعد اشتباكات جرت لعدة ساعات في المنطقة بينهم وبين قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على غالبية الريف الجنوبي للحسكة، فيما وقعت عدة إصابات في صفوف التنظيم أثناء الاشتباكات.

محمد عمر – تيار الغد السوري

تعليقات الفيسبوك