أنقرة تبلغ موسكو عدم ارتياحها لمقتل جندي تركي على الحدود مع سوريا

استدعت وزارة الخارجية التركية، يوم أمس الأربعاء، القائم بالأعمال الروسي للتعبير عن عدم الارتياح بعد مقتل جندي تركي برصاص انطلق من منطقة عفرين بريف حلب الشمالي على الحدود مع سوريا، والتي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية “حسين مفتي أوغلو” إن أنقرة تتوقع من موسكو احترام حساسياتها، ووصف المتحدث التركي صورا نشرت على الإنترنت لجنود روس مع مقاتلين كرد بأنها “مزعجة”، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وفي إفادة صحفية قال مفتي أوغلو إن إشراك وحدات حماية الشعب الكردية في عملية تقودها الولايات المتحدة لاستعادة مدينة الرقة وتحريرها من تنظيم داعش غير مقبول. ولفت إلى أن القوات التركية مستعدة للمشاركة في تنفيذ عملية الرقة بالتعاون مع التحالف الذي تقوده واشنطن.

وبعد مقتل الجندي التركي، أمس الأربعاء، قصف الجيش التركي منطقة عفرين الحدودية بعشرات القذائف ما نجم عنه إصابات في صفوف المدنيين.

وكانت الوحدات الكردية قد أعلنت، في وقت سابق، أن القوات الروسية توجهت للمنطقة لاستلام معسكر الطلائع والتمركز فيه في إطار تأسيس قاعدة روسية في المنطقة، لكن موسكو نفت نيتها بناء قواعد جديدة في سوريا وأشارت إلى أن التواجد الروسي في المنطقة هو في جزء من مركز قاعدة حميميم بريف اللاذقية.

تعليقات الفيسبوك