ترحيب روسي وتركي بقرار ترامب سحب قوات بلاده من سوريا

رحبت كل من موسكو وأنقرة بالقرار الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قوات بلاده من سوريا يوم أمس الأربعاء خلال تصريحات للصحافيين أدلى بها في حديقة البيت...
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - البيت الأبيض 19 كانون الأول 2018

رحبت كل من موسكو وأنقرة بالقرار الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قوات بلاده من سوريا يوم أمس الأربعاء خلال تصريحات للصحافيين أدلى بها في حديقة البيت الأبيض يوم أمس الأربعاء.

حيث اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن سحب القوات الأمريكية من سوريا “سيفتح آفاقا للتسوية السياسية في هذا البلد”، معربة عن قناعة موسكو بأن قرار واشنطن بسحب القوات “سيؤثر إيجابا على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وإيجابا أيضا على الوضع في منطقة التنف الحدودية بين سوريا والأردن”.

وأشارت الوزارة في بيان لها أن “الولايات المتحدة بدأت تدرك بأن معارضتها للجهود التي تبذلها الدول الضامنة لعملية أستانة (روسيا، تركيا، إيران) في سوريا تضر بالمصالح الأمريكية عينها”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال، أمس الأربعاء، عبر حسابه على موقع تويتر: “لقد هزمنا داعش في سوريا، وهذا السبب الوحيد لوجود القوات الأمريكية هناك خلال رئاسة ترامب”، كما قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إنه يجري التخطيط حاليا لسحب القوات الأمريكية من سوريا “بشكل كامل” و”سريع”.

أما المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز فقد أصدرت بيانا قالت فيه إنه “قبل خمس سنوات كان داعش تنظيما قويا وخطيرا للغاية في الشرق الأوسط، والآن هزمته الولايات المتحدة”. وأضافت أن “هذه الانتصارات على داعش في سوريا لا تعني نهاية التحالف الدولي أو حملته. لقد بدأنا بإعادة القوات الأمريكية إلى الوطن ونحن ننتقل إلى المرحلة التالية من هذه الحملة”.

من جهتها أيضا، رحبت تركيا بالقرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي حيث قال مسؤول تركي رفيع المستوى لشبكة CNN الأمريكية إن تلك الخطوة “تتفق مع الخطوط العريضة التي خرجت من محادثة هاتفية جرت مؤخرا بين ترامب والرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

وأضاف المسؤول التركي: “نحن نرحب بخبر الخطوات الوشيكة لإدارة ترامب في سوريا. ويتماشى هذا القرار مع الإطار الذي خرج من مكالمة الرئيسين أردوغان وترامب”. مشيرا إلى أن “تركيا والولايات المتحدة تعملان عن كثب في مجموعة من القضايا. نحن نرحب بهذه الفرصة لتعزيز تعاوننا مع زميلنا في حلف الناتو”.

وشدد المسؤول التركي على أن قرار ترامب لن يؤثر على تركيا التي تقاتل “الإرهاب” شرقي الفرات، مضيفا: “ليكون واضحا، فإن هذا القرار لن يضعف عزم تركيا على محاربة جميع الجماعات الإرهابية، بما في ذلك التابعة لحزب العمال الكردستاني، شرق نهر الفرات”.

كما قال المسؤول التركي: “لقد تم هزيمة إرهابيي داعش في سوريا. يجب أن نركز على منع عودة ظهور التنظيم في الشرق الأوسط وأماكن أخرى. قلقنا الرئيسي هو أن داعش سوف تستغل مظالم المجتمعات المحلية التي كانت تعيش تحت نير حزب العمال الكردستاني ومكونه السوري”.

واعتبر أن “طرد جميع الجماعات الإرهابية من سوريا هو مفتاح الاستقرار ويجب أن نبحث عن طرق طويلة الأجل وشاملة وفعالة لتحييد التهديدات ضد الاستقرار الإقليمي”.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية في محافظة الحسكة إن عشرات الشاحنات التي تحمل معدات عسكرية أمريكية غادرت إلى معبر فيش خابور “سيمالكا” الحدودي عائدة إلى كردستان العراق بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة