شتاينماير: عدم وجود ضمانات يقلل من نجاح دخول المساعدات إلى حلب

قلل وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير من نجاح عملية ادخال مساعدات انسانية إلى حلب عبر تركيا بسبب “عدم وجود ضمانات”.

واكد في كلمة بمؤتمر استضافه حزبه الديمقراطي الاجتماعي , ان “مناقشات تجري بشأن جلب إمدادات الإغاثة الإنسانية إلى حلب عبر تركيا لكن لا يوجد أي ضمانات للنجاح”.

ويعاني شرق حلب اوضاعا انسانية مأساوية, نتيجة الحصار المفروض عليها, حيث لم تتمكن المنظمات الإنسانية, حتى خلال فترة الهدنة, من إجلاء المرضى والمصابين من أحياء حلب الشرقية “لأسباب أمنية”, الامر الذي اثار انتقادات من قبل موسكو, متهمة الامم المتحدة بالعجز عن ادخال مساعدات للمدينة, الا ان الامم المتحدة اعلنت عن حصولها على موافقة المعارضة المسلحة وننتظر موافقة موسكو و دمشق على هدنة جديدة في حلب.

وتتعرض عدة مناطق من حلب الشرقية لقصف جوي يؤدي لسقوط عشرات القتلى والجرحى واضرار مادية بالبنى التحتية, وسط انتقادات دولية لموسكو باستهداف طيرانها مواقع مدنية ومناطق تخضع لسيطرة المعارضة المعتدلة وسط دعوات بممارسة “ضغوطات” على النظام من اجل ايقاف قصفه للمناطق.

وشدد الوزير الألماني إلى ضرورة “وضع حد لقصف المدنيين في مدينة حلب ومناطق أخرى بالبلاد”, وقال إن هناك “حاجة إلى خطة لمرحلة انتقالية للوصول إلى حل سياسي لإنهاء الحرب الأهلية هناك”.

و اشار وزير الخارجية الألماني الى ان “جماعات المعارضة السورية متفقة على رحيل بشار الأسد رغم جميع الخلافات فيما بينها”.

تعليقات الفيسبوك