مظاهرات بالرستن نصرة لحلب وداعش يسيطر على قرية شريفة

خرج المئات من أهالي مدينة الرستن عقب صلاة الجمعة من مساجد المدينة بمظاهرة طالبوا بها قادة الفصائل العاملة في ريف حمص بالعمل تحت قيادة واحدة و قلب واحد ونبذ الخلافات فيما بينهم، كما أكدوا على نصرة أهالي حلب وتضامنهم معهم في محنتهم التي يمرون بها.

وأكد مراسل التيار في حمص أن قوات الأسد المتمركزة في كتيبة الهندسة قصفت ظهر اليوم أحياء مدينة الرستن بالمدفعية الثقيلة، ما لأدى لارتقاء ثلاثة شهداء بينهم طفل، كما قامت بالأمس المليشيات الطائفية المتمركزة في القرى الموالية جنوب مدينة تلبيسة بقصف الأحياء الجنوبية للمدينة بقذائف الهاون.

أما في الأحياء الموالية للنظام فقد انفجرت عبوة ناسفة في إحدى الحدائق الواقعة على شارع الستين مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

بالانتقال إلى ريف حمص الشرقي، واصل تنظيم داعش تقدمه نحو مطار التيفور وسيطر على قرية شريفة المحاذية للمطار، وبذلك يكون التنظيم قد أطبق الحصار على مطار التيفور من جميع الجهات.

من جهته، قصف الطيران الحربي الروسي قصف مواقع لتنظيم داعش سيطر عليها مؤخرا بالقرب من حقول النفط والغاز، وسط استمرار للاشتباكات بين عناصر التنظيم من جهة وقوات الأسد والمليشيات المساندة لها من جهة أخرى بالقرب من الكتيبة المهجورة.

تعليقات الفيسبوك