الخارجية الروسية تكثف اتصالاتها بالدول المعنية بمباحثات أستانة

ناقش نائب وزير الخارجية ومبعوث الرئيس الروسي في الشرق الأوسط “ميخائيل بوغدانوف” مع السفير المصري في روسيا “محمد عبد الستار البدري” التحضيرات الجارية لمؤتمر أستانة حول سوريا والمقرر انعقاده في كازاخستان يوم الاثنين المقبل الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

ونقلت وكالة “أنباء روسيا” الإخبارية، بيانا للخارجية الروسية أوضحت فيه أنه تم يوم أمس الاثنين تبادل وجهات النظر بين الجانبين حول قضايا الساعة فى الأجندة الإقليمية، مع التركيز على المشاكل الدولية وحل الأزمة في سوريا خلال اجتماع أستانة.

وكان بوغدانوف قد التقى في وقت سابق مع السفير السوري في موسكو “رياض حداد” حيث بحث معه الاستعدادت الجارية لعقد مباحثات أستانة وقالت وزارة الخارجية الروسية، إن الجانبين “تبادلا، خلال المحادثات، الآراء بشأن الوضع في سوريا وحولها”، مضيفة أن المسؤولين “أعربا عن رضاهما عن خلق نظام وقف إطلاق النار لفرص لازمة لتخفيف الوضع الإنساني في سوريا والجهود الرامية إلى تمرير الحل السياسي بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وفي وقت سابق، بحث وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” مع نظيره التركي “مولود جاويش أوغلو”، في اتصال هاتفي، سير عملية التحضير لمباحثات أستانة، وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الجانبين “قاما بالتبادل العميق للآراء حول الوضع في سوريا”.

وأشارت الوزارة إلى أن الجانبين “شددا على ضرورة الالتزام الصارم بنظام وقف الأعمال القتالية الذي تم إعلانه في سوريا بوساطة كلا البلدين”. وأضافت أن لافروف وجاويش أغلو “تطرقا إلى مسائل عملية التمهيد للاجتماع الدولي الخاص بالتسوية السورية في أستانة، أخذين بعين الاعتبار نتائج المشاورات على مستوى الخبراء بين روسيا وتركيا وإيران، والتي عقدت في 13 كانون الثاني/يناير من العام الجاري”.

كما أعلنت الخارجية الروسية، أن لافروف أجرى اتصالا مع وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” تمت خلاله متابعة بحث الوضع في سوريا، والاتفاق على “ضرورة مواصلة التنسيق، في سياق إجراء مفاوضات أستانة بين الأطراف السورية”.

تعليقات الفيسبوك