الخطيب يشيد بدور مصر في دعم الحل السياسي وإنهاء الحرب في سوريا

أشاد قاسم الخطيب، مدير مكتب تيار الغد السوري بالقاهرة، بدور مصر في دعم الحل السياسي في سوريا وحرص القيادة المصرية على حقن دماء السوريين وإنهاء الحرب المستعرة في البلاد منذ أكثر من خمس سنوات، كما كشف عن مواصلة الإعدادت والاتصالات لعقد مؤتمر “القاهرة 3” الذي أعلن عنه السيد أحمد الجربا إثر لقائه وزير الخارجية المصري السيد سامح شكري في الثلاثين من كانون الأول/ديسمبر الماضي.

فخلال حوار خاص أجراه الخطيب مع “بوابة الهلال اليوم“، أشاد الخطيب بدور السياسة والدبلوماسية المصرية تجاه الملف السوري، مؤكدا أن المعارضة السورية متواجدة وتعمل على الأراضي المصرية وكل الظروف متوفرة لها لتعمل بحرية.

كما أشار مدير مكتب تيار الغد السوري بالقاهرة إلى أن المصريين رحبوا باللاجئين السوريين واحتضنوهم “ولم ولن نجد أي خيمة بنيت لأي مواطن سوري على الأراضي المصرية، ولم نشاهد أي مواطن سوري ينام في شارع أو حديقة أو جامع أو في أي مكان عام، بل هم في أحضان أهاليهم وذويهم.

وعلى الصعيد السياسي، قال الخطيب: التقينا مع السيد سامح شكري وزير خارجية مصر العربية عدة مرات، ودائما كان يؤكد على دور مصر في إطلاق العملية السياسية، ونحن نتفق مع الإخوة المصريين في موضوع مهم وهو محاربة الإرهاب، لأننا نحن لا نرضى ولا نريد أن نرى ما جرى في سوريا يجري على الأراضي المصرية من القوى التكفيرية والظلامية، ونحن متفقون مع الحكومة والسلطات والخارجية المصرية على كل شيء، والإخوة المصريون يؤمنون لنا كل المسائل اللوجستية ويعطوننا كل الاستقلالية في القرار كمعارضة سورية على عكس بعض الدول العربية والإقليمية التي تتحكم في قرارات المعارضة السورية المتواجدة على أراضيها.

كما أشاد الخطيب بالسيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي” رئيس جمهورية مصر العربية الذي أكد مرارا وفي عدة محافل دولية أنه يدعم خيارات الشعب السوري، وأنه مع ما يريده السوريون وما يرغبون به، ورفضه تقسيم سوريا، ووقف نزيف الدم في هذا الجزء الهام من شمال الوطن العربي.

وأثنى الخطيب على ما أكده السيد سامح شكري في عدة محافل دولية وخلال مقابلاته ولقاءاته مع منصة القاهرة للمعارضة السورية أنه مع خيار الشعب السوري في أن يختار من يحكمه.

مؤتمر القاهرة 3:


وقال الخطيب خلال حواره مع “بوابة الهلال اليوم”: اليوم وبعد مرور أكثر من عام ونصف على مؤتمر “القاهرة 2” وجدنا أن هناك الكثير من المتغيرات الدولية والإقليمية والمحلية وخصوصا بعد ما جرى في حلب وفشل مفاوضات “جنيف 3” والدعوة لـ”جنيف 4″، فأردنا التأكيد على الثوابت والمبادئ التي اتفقت عليها المعارضة السورية واعتمدتها في وثائقها.

ونوّه الخطيب بلقاء السيد أحمد الجربا، رئيس تيار الغد السوري، نهاية العام الماضي مع السيد سامح شكري، وما أكدا عليه في مؤتمر صحفي من أهمية وضرورة عقد مؤتمر “القاهرة 3” في هذا التوقيت، مع توسيع قاعدة المشاركة للقوى الوطنية الديمقراطية، ودعوة القوى التي تخلفت عن المشاركة في “القاهرة 2” ليحضر أكبر طيف من المعارضة السورية ممن يؤمن بالحل السياسي بعد هذه المتغيرات، حيث سيكون العدد أزيد من السابق سواء على صعيد الشخصيات الوطنية المستقلة أو المكونات السياسية التي تعمل داخل وخارج سوريا.

وأكد الخطيب أن الحضور في مؤتمر القاهرة لمكونات وأحزاب وتيارات سياسية (ما يقارب 14 تجمع سياسي ديمقراطي) وسيكون من أبرز الحاضرين السيد أحمد الجربا رئيس تيار الغد السوري والفنان جمال سليمان عضو منصة القاهرة، كما أشار إلى إمكانية أن يحضر الدكتور هيثم مناع وصالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي وعارف دليلة كشخصية وطنية.

مباحثات أستانة:


وبخصوص مباحثات أستانة التي تدعمها روسيا وتركيا في كازاخستان، والمزمع عقدها في 23 الشهر الجاري، أكد الخطيب أن هذه المباحثات لتثبيت وتعميم اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا الذي تم برعاية روسيا وتركيا، وأنه لم توجه الدعوة للمعارضة السياسية، ومن سيحضر في أستانة هم ممثلو الفصائل العسكرية التي كانت تقاتل داخل حلب الذين وقعوا على وقف إطلاق النار في أنقرة.

وعبر الخطيب عن تصوره أنه مايزال هناك خلاف بين إيران وروسيا وتركيا وروسيا فيما يخص وقف إطلاق النار، مشيرا إلى أن إيران قامت مئات المرات خلال الأسبوعين الفائتين بخرق الهدنة واتفاق وقف إطلاق النار، وأنها لا تريد نجاح الاتفاق وتسعى مع النظام لحسم المعركة العسكرية لصالح النظام، “وبالتالي يمكن أن يكون هناك أستانة 2 وأستانة 3..”.

تعليقات الفيسبوك