شمخاني: تدخل الطيران الروسي في حلب تم بطلب إيراني

كشف أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، أن الطيران الروسي تدخل مؤخرا في حلب بطلب من عسكريين إيرانيين يقدمون الاستشارة إلى نظام الأسد.

ونقلت وكالة “فارس” عن شمخاني، المكلف بالتنسيق بين إيران وروسيا وسوريا، قوله إن تنفيذ عمليات في جزء من حلب، بحاجة إلى دعم جوي، وحين “يأتي هذا الدعم بطلب من المستشارين الإيرانيين وبمبادرة من روسيا، فهذا مؤشر للاقتدار وليس التبعية”.

وأضاف شمخاني أن “إيران اليوم وبسبب حاجتها لتعاون روسيا والمقاومة للتصدي للفتن التكفيرية.. جعلت روسيا القوية إلى جانبها كمنفذة للعمليات الجوية، إلى جانب العمليات الأرضية التي تقوم بلادنا بالتخطيط والاستشارة لها، وهو ما يعد مؤشرا للاقتدار”.

وتقدم إيران دعماً عسكرياً معلناً لنظام الأسد، حيث تقدم له المشورة وتسانده عبر مقاتلي “الحرس الثوري الإيراني” الذين يحاربون الى جانب النظام في عدة مناطق، كما أنها تورد آلاف المرتزقة الشيعة من أفغانستان والعراق وغيرها، كما تدعم ميليشيات حزب الله الإرهابي التي تقاتل في سوريا في الكثير من المواقع بعد الخسائر الهائلة التي منيت بها قوات الأسد وخصوصا البشرية بسبب انشقاق الآلاف من الضباط والجنود ومقتل عشرات الآلاف منهم.

وتعليقا على مغادرة الطائرات الروسية قاعدة همدان الإيرانية، قال شمخاني إنه “لم يكن مقررا أن تبقى الطائرات الروسية في القاعدة”، مشددا على أن “مغادرتها الخميس الماضي جاء وفقا لخطة العمليات الأرضية ولم يكن بسبب ضغوط من دول أخرى”.

هذا فيما نقلت وكالة “سبوتنيك” عن مستشار رئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان قوله إن “إيران تشاهد مراجعة أنقرة لسياستها الخارجية بخصوص المستقبل السياسي لسوريا”، لكنه دعا إلى التحلي بـ”الواقعية”، مقرا بأن تعديل موقف تركيا سيستغرق وقتا معينا.

تعليقات الفيسبوك