موغيريني تنتقد الدور الروسي في سوريا وخصوصا في حلب

قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيريني” إن الحكومات الأوروبية تعتبر ما تقوم به روسيا في مدينة حلب “وحشي وغير مقبول”.

وأكدت موغيريني على أن “الحكومات الأوروبية متفقة على أن سلوك روسيا في حلب هو وحشي وغير مقبول”، مضيفة أن هذه الحكومات “متفقة جميعاً أيضا على الحاجة إلى فتح قناة سياسية مع روسيا حول سوريا وقضايا أخرى”.

وأضافت موغيريني أن “مساعدة سوريا من قِبل الاتحاد الأوروبي في هذا الوقت تعني أولاً وقبل كل شيء وقف القصف”. وتابعت “إننا نعتبر من أكبر الجهات المانحة على الصعيد الإنساني، وانخراطنا الدبلوماسي يبدأ من هنا”.

وأشارت إلى أن “كل المساعدات التي يتلقاها السوريون تقريباً تأتي من خلال الاتحاد الأوروبي وبفضل الأمم المتحدة التي تقوم بإيصالها”. في إشارة إلى اتهامات المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” لرئيس المجلس الأوروبي “دونالد توسك” بممارسة “التضليل الممنهج”، على خلفية إعلانه بأن الاتحاد الأوروبي هو أكبر مصدر للمساعدات المقدمة إلى حلب.

ولفت موغيريني إلى أنها شرعت “في حوار مباشر مع جميع الجهات الفاعلة الإقليمية.. تركيا وإيران والسعودية والأردن ولبنان وقطر والولايات المتحدة الأمريكية، ومع السوريين، مع مختلف مكونات المعارضة وما تبقى من المجتمع المدني”.

وأوضحت: “نحن نسعى للتوصل إلى إجابات مشتركة لأسئلة حول مواضيع أربعة: وحدة الأراضي السورية، وشكل الحكومة، وكيفية إدارة المصالحة، وكيفية إعادة بناء البلاد من الناحية الاقتصادية وتكلفة عملية إعادة الاعمار”.

وجددت ما قالته سابقا “إن التزامنا بإعادة الإعمار سيكون مرتبطاً بإطلاق عملية انتقال سياسي حقيقي في سوريا يمكن أن تحمل البلاد حقاً للسلام”.

تعليقات الفيسبوك